منتدى تربوي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتي التي سماك ربك زينبا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ/أم حسين بن صالح(النمر)
عضو مميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: انتي التي سماك ربك زينبا   السبت مايو 17, 2008 1:50 pm

هذه ابيات قيلت عن السيدة زينب علــيها السلام


أَنتِ الَّتي سَـــمَّاكِ رَبُّكِ زَيْنَبَا أَنتِ الَّتي أَشْرَقْتِ في دارِ الهُدَى
أَنْتِ الَّتي قَالَ الرَّسُولُ بِحَقِّهَا
أَنْتِ الَّتي عَاصَرْتِ حَيْدَرَ مَنهَجَاً
أَنْتِ البَلاغَةُ وَ الفَصَاحَةُ وَالتُّقَى
أَنْتِ الَّتِيْ اختَارَ الإِلهُ لِصَبْرِهَا
أَنْتِ الأصَالَةُ مِنْ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ
أَنْتِ الشَّرِيكَةُ للحُسَينِ بِنَهضَةٍ
فَوَقَفْتِ في وَجهِ الطُّغَاةِ كَحَيْدَرٍ
وَ كَشَفْتِ زِيْفَ المُشْرِكِينَ وَ بَغْيَهُمْ
أَنْتِ الَّتي خَاطَبْتِ قَومَاً سايَرُوْا
وَفَضَحْتِ دَوْرَهُمُ الرَّدِيءَ وغَدرَهُمْ
وَ أَثَرْتِ في قَصْرِ الإِمَارَةِ ضَجَّةً
أَنْتِ الَّتِي وَاجَهْتِ ظَالِمَ عَصْرِهِ
أَيَزِيْدُ إِنَّكَ قَدْ صَغرْتَ عَنِ الحِجَى
يَا ابْنَ الطَّلِيْقِ ؛ بَناتُ بِنْتِ مُحَمَّدٍ
أَمْ قَتْلُ مَنْ وَرِثَ الإِمامةَ حَقَّهُ
وَ اللهِ لا تَمْحُوْ بِحِقْدِكَ ذِكْرَنَا
خَسِئَتْ شُيُوْخُكَ أَنْ تُحَقِّقَ غَايَةً
أَنْتِ الَّتِي رَفَعَتْ سِلاحَاً قَامِعَاً
لَقَدِ احْتَجَجْتِ في الظُّلامَةِ أَوَّلاً
آهٍ حُسَيْنٌ بِالعَرَاءِ مُرَمَّلٌ
أَبْكَيْتِ أَعدَاءَ النُّبُوَّةِ وَ التُّقَى
وَ تَوَجَّهَتْ أَنْظَارُ مَنْ عَرِفُوا الأسَى
أَذْهَبْتِ نَشْوَةَ نَصْرِهِمْ بِمَقَالَةٍ
وَ اليَوْمَ نَحْنُ الذَّائِبُونَ بِحُبِّكُمْ
نُحْيِيْ بِحَوْلِ اللهِ نَهْجَ مُحَمَّدٍ

---------------------م ن ق وووول lol! -----------------------------------------

أَنتِ الَّتي لَقَّنْتِ دَرْسَاً في السّـِبَا دارِ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ وَ المُجْتَبَى
رَيْحَانَةٌ في الشَّمِّ كانَتْ أَطيَبَا
وَ وَرِثْتِ مِنْهُ فَضائِلاً وَتَرَتُّبَا
لِشِفَاءِ مَنْ طَلَبُوا هُدَىً وَ تَأدُّبَا
كُبْرَى المصَائِبِ لِلكُهُولَةِ وَالصِّبَا
وتَعُوْدُ نِسْبَتُهَا لأصْحَابِ العَبَا
لِيَفُكَّ مَا حَبَك الظلُومُ وَ رَكَّبَا
خُلُقٌ تَجَاوَزَ بِالمَنَاعَةِ مَنْ سَبَى
وَفَضَحْتِ مَنْ ضَلَّ الصِّراطَ وَكَذَّبَا
بِجَهَالَةٍ ظُلْمَ الطُّغَاةِ الأعْجَبَا
وَسَرَى الوَعِيْدُ عَلَى لِسَانِكِ مُرْعِبَا
بَلْ ثَوْرَةً كَانَتْ أَحَدَّ مِنَ الظُّبَى
بِخِطَابِ حَقٍّ يَسْتَفِيْضُ مُؤَنِّبَا
وَ أَرَى عَظِيْمَاً أَنْ أُجِيْبَ مُخَيَّبَا
هَلْ سبْيُهُنَّ لَدَيْكَ كَانَ المَطْلَبَا
لِتَكُوْنَ مُعْتَدِيَاً عَلَيْهِ مُنَصَّبَا
مَهْمَا ظَلَمْتَ فَلَنْ تُحَقِّقَ مَأرَبَا
شُلَّتْ يَدَاكَ وَ لا هَنِئْتُم مَشْرَبَا
لِيَظَلَّ صَوْتُكِ في البَرِيَّةِ مُخْصِبَا
فَكَشَفْتِ جُرْمَ المُعْتَدِيْنَ المرْعِبَا
بِدَمٍ طَهُوْرٍ يَا مُحَمَّدُ خُضِّبَا
وَ بَكَتْ خُيُوْلٌ لِلشَّهِيْدِ تَهَيُّبَا
لِيَكوْنَ ثَأرٌ لِلْحُسيْنِ مُقَرِّبَا
قَلَبَتْ عَلَيْهِمْ مَا تَمَنَّوْا مَقْلَبَا
آلَ النَّبِيِّ المُصْطَفَى ، أَهْلَ العَبَا
وَ الآلِ ، شرَّقَ عِزُّهُمْ أَوْ غَرَّب

_________________
[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انتي التي سماك ربك زينبا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأجيال :: أدبيات :: الشعر-
انتقل الى: